منتدى ثانوية محمد بوديس الزبابجة
l أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات محمد بوديس للتعليم

منتدى ثانوية محمد بوديس الزبابجة

الزبابجة ،بوديس،التربية،التعليم،فيزياء،كيمياء،علوم،الشلف منتدى خاص بالتربية والتعليم ،منتديات الزبابجة للتربية والتعليم
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
»  لكل من لم يتحصل على البكلوريا
الخميس يونيو 14, 2012 8:18 am من طرف amhamed hadeb

» كيفية إعادة برمجة الكميوتر
الجمعة سبتمبر 02, 2011 4:14 am من طرف lakhdar027

» تعزية لشيخنا قسول خليل
السبت أغسطس 06, 2011 4:12 am من طرف رضا

» يأتي رمضان كل عام, وينتظره ا
الأربعاء يوليو 27, 2011 4:05 am من طرف رضا

» كيف نستعد لرمضان
الأربعاء يوليو 27, 2011 3:50 am من طرف رضا

» سجود الصلاة الحقيقي
الأربعاء يوليو 27, 2011 3:34 am من طرف رضا

» (13) مقالات فلسفية ،
الإثنين فبراير 07, 2011 12:19 pm من طرف fekiri abdessalem

» ملخص لدروس تاريخ و جغرافيا مهم
الإثنين فبراير 07, 2011 12:00 pm من طرف fekiri abdessalem

» أضخم الدروس .خرائط.صور
الإثنين فبراير 07, 2011 11:04 am من طرف fekiri abdessalem

منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
fekiri abdessalem - 108
 
حسين - 72
 
lakhdar027 - 34
 
رضا - 4
 
amhamed hadeb - 4
 
ayoub - 2
 
hakimo - 2
 
abdo - 1
 
amouna - 1
 
samia - 1
 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ الأربعاء يوليو 10, 2013 9:14 am

شاطر | 
 

 سجود الصلاة الحقيقي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات : 4
نقاط : 2292
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 27/07/2011

مُساهمةموضوع: سجود الصلاة الحقيقي   الأربعاء يوليو 27, 2011 3:34 am

بسم الله الرحمن الرحيم


قال الشيخ محمد بن صالح العثيِمين
-رحمه الله- في كتابه الشرح الممتع طبعة: دار ابن الجوزي (3/117-120) :
" والحكمة مِن السُّجودِ: أنه مِن كمال التعبُّد لله والذُّلِّ له،
فإن الإنسان يضع أشرف ما فيه وهو وجهه؛ بحذاء أسفل ما فيه وهو قدمه.


وأيضاً: يضعه على موطء الأقدام، يفعل كلَّ هذا تعبُّداً لله تعالى وتقرُّباً إليه.


ومِن أجل هذا التَّطامن والنزول الذي فَعَلَهُ لله تعالى صار أقرب ما يكون الإنسان من رَبِّه وهو ساجد، مع أنه لو قام لكان أعلى وأقرب، لكن لنزوله لله عزَّ وجلَّ صار أقرب إلى الله،
«فما تواضعَ أحدٌ لله إلا رَفَعَهُ اللَّهُ»(1) .


هذه هي الحكمة والسِّرُّ في هذا السجود العظيم، ولهذا ينبغي لنا أن تسجد قلوبُنا قبل أن تسجدَ جوارحنا؛ بأن يشعر الإنسان بهذا الذُّلِّ والتَّطامن والتواضع لله عزَّ وجلَّ، حتى يدرك لذَّةَ السُّجود وحلاوته، ويعرف أنَّه أقرب ما يكون إلى الله.
وهذا المعنى قد يغفل عنه أصحابُ الظَّواهر الذين يريدون أن يُجمِّلُوا الطاعات بظاهرها، وهم يُحمدون على هذا، ولا شَكَّ أنَّنا مأمورون أن نُجَمِّلَ الطاعات بظواهرها، بتمام الاتِّباعِ وكماله، لكن هناك شيءٌ آخر يَغْفُلُ عنه كثيرٌ من الناس؛ ويعتني به أربابُ السُّلوكِ، وهو تكميل الباطن؛ بحيث يركعُ القلبُ قبل رُكوع البدن، ويسجد قبل سجودِ البدن، ولكن قد يُقصِّر أربابُ السُّلوكِ الذين يعتنون بالبواطن في إصلاح الظواهر؛ فتجدهم يُخِلُّون كثيراً في إصلاح الظواهر، والكمال هو إصلاح الأمرين جميعاً؛
والعنايةُ بكمالهما جميعاً؛ بكمال البواطن وكمال الظواهر.



وإنِّي والله، وأشهد الله، أننا لو أقمنا الصَّلاةَ كما ينبغي؛ لكُنَّا كُلَّما خرجنا من صلاة؛ نخرج بإيمان جديد قوي؛ لأن الله يقول: {اتْلُ مَا أُوْحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ} الآية [العنكبوت: 45] .


لكن؛ نسألُ اللهَ أن يعاملنا بعفوه؛ ندخل فيها بقلب ونخرج بقلب، هو القلب الأول؛ لأننا لا نأتي بما ينبغي أن نأتيَ به مِن خضوع القلب وحضوره؛ وشعوره بهذه التنقُّلات؛ التي هي رياض متنوِّعة وأفعال مختلفة، وأقوال هي ما بين قراءة كلام الله عزَّ وجلَّ، وذكره وتعظيمه، وتكبيره ودعائه، والثناء عليه، ووصفه بأكمل الصفات «التحيات لله والصلوات... إلخ»، فهي رياض عظيمة، لكن فينا قصور مِن جهة مراعاة هذه الأسرار.



وقد وَرَدَ في الحديث: «إن الله حَرَّمَ على النَّار أن تأكل أثَرَ السُّجود» (2) فيمن يدخل النارَ من العُصاة؛ لأن عُصاةَ المؤمنين إذا لم يَتُبِ الله عليهم، ولم يكن لهم حسنات ترجح على سيئاتهم، فإنهم يُعذَّبون بالنار بقَدْرِ ذنوبهم؛ لكن أعضاء السُّجود محترمة لا تأكلها النار، ولا تؤثر فيها، ولهذا قال بعضهم:


يا ربِّ أعضاءَ السُّجودِ أعتقتَها *** مِن فَضْلِكَ الوافي وأنت الباقي
والعتقُ يسري في الغني يا ذا الغنى *** فامْنُنْ على الفاني بعتق الباقي

فتوسَّلَ إلى الله بعتق هذه الأعضاء إلى أن يعتق جميعَ البَدَنِ لسريان العتق إليه".



(1) أخرجه مسلم، كتاب البر والصلة، باب استحباب العفو والتواضع(2588).
(2) أخرجه البخاري، كتاب الأذان، باب فضل السجود(806)، ومسلم، كتاب الإيمان،باب معرفة طريق الرؤية (182).



أسأل الله سبحانه وتعالى أن يغفر لي ولكم وللمسلمين، وأن يعفو عنا ويجعلنا من ورثة جنة النعيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سجود الصلاة الحقيقي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى ثانوية محمد بوديس الزبابجة :: منتديات التعليم الثانوي :: السنة الأولى ثانوي :: العلوم الإسلامية-
انتقل الى: